تقرير حقوقي: مقتل 36 قبطيًا في ليبيا منذ 2014
[+] | الحجم الأصلي | [-]
ليبيا في 16 فبراير /إم سي إن/
كشف تقرير لمنظمة ضحايا لحقوق الإنسان الليبية، إحصائية لاستهداف المصريين المسيحيين داخل الأراضي الليبية، موضحًا مقتل 36 قبطيًا خلال هذا العام، على يد التنظيمات الإرهابية، على رأسها تنظيم داعش.

ورصد التقرير، عملية تصفية جسدية في بنغازي في فبراير من عام 2014 لسبعة مسيحيين مصريين وهم: "طلعت صديق بسيوني، هاني جرس حبيب، نادي جرس حبيب، فوزي فتحي الصديق، أدور ناشد، أيوب صبري توفيق، أسامة الروماني"، حيث لقوا مصرعهم بطلقات نارية في الرأس والصدر، وارتكب الجريمة عناصر تابعة لتنظيم أنصار الشريعة، بعد أن اتهموهم بأنهم يقومن بنشر المسيحية.

وذكر التقرير تفاصيل واقعة قتل الطبيب المسيحي المصري مجدى صبحي توفيق وزوجته الصيدلانية سحر طلعت رزق، إضافة إلى إحدى بناتهما، بعدما اقتحم مسلحون مسكنهم في مجمع سكن الأطباء بمركز جارف الصحي بمدينة سرت الليبية، 23 ديسمبر2014، وارتكبوا جريمتهم.

وأشار التقرير إلى واقعة التصفية الجسدية المروعة التي وقعت فى سرت، عندما أعلن "داعش"، في فبراير 2015، ذبح 21 قبطيا على أحد شواطئ المدينة، وبث شريطًا مصورًا بتلك العملية.

والتقرير تناول حادث مقتل أيضًا كل من "وجدي ملاك حنا وعيسى لمعي ذكري وعزت حكيم عطا الله، ووليد سعد شاكر ونشأت شنودة، وتامر سعد إسحق"، في 29 سبتمبر 2014.

من جانبه قال ناصر الهواري، رئيس المنظمة معدة التقرير، إن "عمليات قتل واستهداف المسيحيين العاملين في ليبيا، تدل دلالة واضحة على همجية ووحشية وكذب التنظيم".

وأَضاف، أن "التنظيم الإرهابي يستند في تبرير أعماله الوحشية تلك، إلى اتهامات للمسيحيين بالتبشير والدعوة للمسيحية، وهو كذب واضح ومحض افتراء، حيث يعمل هؤلاء المسيحيين في أعمال البناء والتشييد ومهن أخرى ومنهم أطباء"، مكملًا: "بل وصل بهم الإجرام أن يقدموا على قتل طفلة لم تتجاوز الرابعة عشر من عمرها".

يذكر أن "ضحايا لحقوق الإنسان" منظمة حقوقية ليبية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيزها، وتولي اهتماماً خاصاً بالمواطنين، الذين وقعت عليهم انتهاكات حكومية متعلقة بحقوق الإنسان والحريات العامة والتعذيب وسوء المعاملة بالسجون، وتعمل على فضحها والملاحقة القانونية للمسؤولين عنها.
تم التطوير بواسطة: Extend Solution Provider
إتصل بنا الإعلانات الخصوصية شروط الإستخدام أسئلة متكررة معلومات عنا خريطة الموقع
© 2017 إم سي إن جميع الحقوق محفوظة